Make your own free website on Tripod.com
             

الرئيسية / هيروغليفي / برديات / كتاب الموتى / قبطيات / القاموس المصري / شكاوى الفلاح الفصيح

عد الى الخلف

يقول الكاتب

(أوزيريس - أنى ) :

قلبى .. أمى ..قلبى ...أمى  قلبى .

مجيئى إلى الوجود

عسى ألا يكون هناك شئى

يعقونى أثناء المحاكمة

عسى ألا يكون هناك إعتراضاً

من زازا

(الرؤوس)أو الزعماء آلهه  اركان الكون الأربعة

عسى ألا تهجرنى فى وجود

حامل كفتى الميزان ...

يا من أنت قرين جسدى

الذى يحبك ويقوى أوصالى 

لعلك تتقدم إلى موضع السعادة

حيث أتقدم

لعل الشنيت طبقة من الموظفين المقدسين

لا يسببون تلطيخ إسمى

ولعله لا توجد أكاذيب تقال ضدى

فى حضرة الآله

طوبى لك أن تسمع الإله (تحوت) قاضى العدل والحق فى هيئة الآلهه المهيبة

الكائنة بحضرة

أوزيريس

يقول : لتسمع ذلك الحكم

ن قلب أوزيريس بالحقيقة قد وزن

وروحه وقفت شاهدة عليه

لقد وجد

لاتشوبه شائبة شر

نه لم يفسد القرابين فى المعابإنه لم يأت بلأذى فى أعماله

أنه لم ينطق بالسنة السوء

إعندما كان على الأرض

وجد صادقاً عند

وضعه فى الميزان العظيم 

يقول

حورس أبن إيزيس

حر - سا - إزيت :لقد أتيت إليك

يا أون - نفر

وأحضرت إليك أوزيريس - آنى

قلبه كان على الميزان نقياً

لم يرتكب خطيئة ضد إله

لقد وزنه تحوت

وفقاً لأمر هيئة الآلهه وإنه بالحقيقة عادل وحق ...

منحه الفطائر والجعة

ودعه يدخل إلى

حضرة

أوزيريس

عسى أن يكون شأنه شأن

أتباع حورس

إلى الأبد

ان فى حضرتك

يا رب   إمنت الغرب 

ليست هناك خطيئة عالقة بى

لم أقل كذباً

ولم أفعل شيئاً بقلب غاش

لتمنحنى أن أكون

واحداً كهولاء المقربين اللذين حولك

عسا أن أكون مقرباً للإله العظيم المحبوب

سيد العالم

الذى أحبه بصدق

الكاتب الملكى آنى  المبرأ

أمام أوزيريس

______________________________________________________________________________
© جميع الحقوق محفوظة - للمصري القديم - - أتصل بنا على: kmt_fantastic@yahoo.com